منتديات البهجة

ملتقى جميع الأحبة في مختلف المجالات


    أبطال غير متوجين بمونديال 2010: نجوم ساطعة قبلت بدور السنيد..وأخرى مغمورة أقنعت الجميع

    شاطر

    zola

    عدد المساهمات : 241
    تاريخ التسجيل : 30/06/2010

    أبطال غير متوجين بمونديال 2010: نجوم ساطعة قبلت بدور السنيد..وأخرى مغمورة أقنعت الجميع

    مُساهمة من طرف zola في الإثنين يوليو 05, 2010 12:53 am

    أنا لست أُحسب بين بين فرسان الزمان إن عد فرسان الزمان .. لكن قلبي كان دوماً قلب فارس " تلك المقولة تذكرتها و وجدت أنها تنطبق على لاعب كرة القدم صاحب الدور الغير محسوس وغير مرئي لأغلب المتابعين والجماهير، فلا تنطلق الحناجر ملتهبة لتهتف باسمه ولا يرتدي الأطفال قمصانه ولا تتهافت عليه المعجبات..وربما ينهي مسيرته دون أن يلقى التقدير الذي يتناسب كالعمل الكبير والدور الذي لا يستغنى عنه على الإطلاق بفريقه ومنتخبه، ولكن يبقى هذا التقدير وكأنه سر أو أمر حصري لزملاءه داخل النادي أو المدربين وخبراء الكرة أو المتابعين المميزين..ولكنه بقى دوماً في الصفوف الخلفية يشاهد نجاحات الغير وجموع الجماهير التي تحتفي به وتتوجه بطلاً..بينما البطل الحقيقي خلف الستار.

    في كأس العالم وجدت العديد من اللاعبين الذين قاموا رسم مجد منتخب بلادهم ..هذا الاعب الذي ربما لو غاب عن الفريق لأهتزت أركانه وهدم المعبد فوق رأس المدرب والنجوم أو ملوك كرة القدم أصحاب الأسماء البراقة واللامعة، وهذه قائمة حاولت فيها أن أجمع هذا الشمل من الجنود المجهولة أو الأبطال الغير متوجين

    1- كوادو أسامواه -غانا




    لاعب الوسط قصير القامة ولكنه عالي الأداء ومتقنه، لا يمكن أن أتصور نجاح المنتخب الغاني في تلك البطولة بدون "كواردو" الذي لعب دور رئيسي وأساسي في مخططات المدير الفني الصربي ميلوفان راجيفيتش..فهو "وتد" خط وسط النجوم السوداء ومفتك الكرات المثالي..وصاحب عدة رئات حيث أن مجهوده لا ينضب طوال المباراة، ربما عاب عليه البعض ضعف الشق الهجومي نوعاً ما ولكنه صاحب تمريرات مباغتة وسحرية تجعل المهاجم مواجه للمرمى.. صاحب المجهود الكبير الذي اكتشفه نادي أودينيزي الإيطالي من نادي بيلنزونا السويسري بمبلغ ضئيل -800 ألف يورو-فقط أصبح لاعب لا يستغنى عنه سواء بناديه أودينيزي أو بخط وسط المنتخب الغاني فقد سد فراغ غياب نجم تشيلسي مايكل إيسيان برفقة زميله المميز أيضاً برينس بواتينج.

    وقد قام بتمثيل المنتخب الاول لغانا في 22 مباراة بخلاف 19 مباراة مع الفئات العمرية الأقل، وبعمر 21 عام يبدو مستقبل كوادو باهر للغاية وقد ربط مؤخراً بيوفنتوس..وسعره أصبح 20 مليون يورو على الأقل وإن كانت هناك تقارير أكدت أن أودينيزي لن يتخلى عنه إلا بما فوق العشرين مليون يورو.

    2-باستيان شفاينشتايجر -ألمانيا



    تطور أداء لاعب خط الوسط الهجومي شفايني بشكل منقطع النظير خلال مباريات كأس العالم 2010، فقد وصل لمرحلة النضوج الكروي في عمر الـ25 مع يواكيم لوف فقد وجدنا شفايني ليس الذي يسدد كثيراً ويبحث عن تتويج نفسه بل يتفانى لخدمة زملاءه بالفريق فقد كان المحرك الرئيسي لهجمات المانشافات وخطورته على مرمى المنافسين..ويكفي أن نرى مباراتي إنجلترا والأرجنتين فسنرى أنه لم يحرز اهداف لكنه في المقابل صنع العديد من الأهداف..وفي مباراة الأرجنتين التي يحلم فيها أي لاعب بالبحث عن مجد شخصي له صنع هدفين وفي إحداهما كان يمكن أن يضع هو بنفسه الكرة في المرمى لكنه مررها لزميله.

    في ألمانيا والعالم كله ربما تتردد أسماء - أوزيل و مولر وكلوزة- الآن لكن العارفين ببواطن الامور يدركون قيمة هذا النجم الذي مثل المانشافت حتى الآن في 79 مباراة وهو مازال في عمر الخامسة والعشرين وهذا يدل على الثقة والقدرات الكبيرة التي يتمتع بها.

    3-مارك فان بوميل - هولندا



    إذا ذكرنا نجوم المنتخب البرتقالي الذي صعد لنصف نهائي كأس العالم بإقصاءه لأكثر الفرق المرشحة البرازيل سيتم ذكر اسم ويسلي شنايدر وآريين روبين، وسينسى الأغلبية أن يذكروا ديرك كاوت أو مارك فان بوميل حلقة الوصل بين خط الدفاع والوسط الهولندي وصاحب العمق الدفاعي الصلب لدى فريق المدرب فان مارفيك، ربما لا يحمل مارك لمسة جمالية أو نجاحة على المرمى وهذا مفهوم للاعب وسط مدافع يحمي قلب الفريق ويكتفي في المساندة الهجومية بالتصويبات البعيدة فقط أو مباغتة الخصم مرة أو مرتين بالكثير في كل مباراة..لكن سيدرك الجميع قيمة فان بوميل في حالة إصابته أو غيابه فعلينا أن نتوقع ضربة قوية لحظوظ هولندا في الفوز بكأس العالم.

    4- مايكل برادلي - الولايات المتحدة الأمريكية



    ابن المدير الفني لمنتخب الولايات المتحدة الامريكية"تيم برادلي" لكنه بالتأكيد لا يعرف المحاباة أو المجاملة لولده الذي يعد أميز لاعبي المنتخب الأمريكي بجانب الثنائي الشهير"دونوفان-ديمبسبي" ..لاعب بروسيا مونشلادباخ الألماني قام بإحراز هدفين في نهائيات كأس العالم بفضل سهولة وإنسيابية أدائه التي تمنحه أن يتحول إلى مهاجم حينما يريد ويدفع فريقه للأمام كهدفه الرائع في مرمى سلوفينيا..فإذا كانت كل الفرق تعمل ألف حساب لدونوفان وبعده كلينت ديمبسي فقد تناسوا تواجد مايكل برادلي.

    برادلي بعمر 22 عام مازال لديه مسيرة طويلة مع المنتخب الامريكي بالتأكيد وما يميز هذا اللاعب انه تواجد في المدرستين الهولندية والألمانية فقد لعب سنتين في هينفرين الهولندي وأحرز 16 هدف ثم أعقبها بـ3 سنوات في ألمانيا أحرز فيها 7 أهداف فهو لاعب وسط مهم لمستقبل الكرة الامريكية.


    5-كريستيان ريفيروس- باراجواي



    ليس من المستغرب أن نشاهد أداء لاعب الوسط الباراجوياني ريفيروس بكأس العالم ونعلم بعدها بأنه أمضى عقد الإنضمام لنادي ساندرلاند الإنجليزي وهو لاعب ترعرع بأندية باراجواي ثم لعب لمدة 3 سنوات مع النادي المكسيكي المحلي كروز آزول ويخوض أول تجربة أوروبية له بعمر الـ27، لكن ما أظهره بكأس العالم رفقة منتخب بلاده الذي خرج بصعوبة من دور الـ8 على يد أسبانيا في مباراة كان فيها ريفيروس ورفاقه الأفضل على الميدان..يؤكد لنا أن نجاح هذا اللاعب في الأراضي الإنجليزية محتمل وبشدة خاصة أنه سيزامل مواطنه باولو دا سيلفا هناك..لكن بالإضافة لذلك فهو يتمتع بلياقة بدنية جيدة وزيادة هجومية لا بأس بها..وقد سجل هدف تأكيد الفوز الثاني لباراجواي في مرمى سلوفاكيا بمباراة الدور الأول بعد أن راوغ مدافعين من سلوفاكيا ثم سدد كرة مميزة في الزاوية اليمنى للحارس السلوفاكي موتشا.

    6-أندرياس إنييستا -أسبانيا



    ربما حصل إنييستا في العامين الاخيرين على حقه الإعلامي المسلوب منه فقد ظل أندرياس لاعباً تتجاهله أفيش الكاميرات وأغلقة الصحف حتى أحرز هدفه الشهير في مرمى تشيلسي الذي أعاد برشلونة من فريق سيخرج في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في الثواني الأخيرة إلى بطلاً، لكن مازال لدينا الحق لنقول أن إنييستا مازال يقدم أداء رائع وملفت للنظر رفقة الماتادور الأسباني رغم إنخفاض مستوى العديد من زملاءه بالمنتخب الأسباني بشدة..لكن ظل إنييستا هو اللاعب الذي يعزف منفرداً على لحن الإجادة في وسط ميدان الفريق الأسباني وفي كل مباراة يثبت أنه الرجل الحقيقي للمدير الفني ديل بوسكي بهذا المونديال، وقد أحرز هدف في مرمى تشيلي وصنع هدفين حاسمين أمام البرتغال وباراجواي مكنا المنتخب الأسباني من الوصول للدور نصف النهائي رغم الأداء الغير مقنع.

    7-تياجو مينديز - البرتغال



    يلعب تياجو مينديز كل مباراة مع "برازيل أوروبا" في هذا المونديال بشكل رائع وقوي، يفعل كل شيء بل ويحرز الأهداف ولكن في النهاية تذهب جائزة أفضل لاعب بالمباراة كل مرة لكريستيانو رونالدو..وربما لو كان تياجو يلعب لمنتخب آخر لا يملك نجم بحجم رونالدو لوجدناه النجم الاول هناك، هذا لا يجعلنا نبخس حقه نحن أيضاً فقد اداء مونديال يمكنه أن يفتخر به فحتى في مباراة أسبانيا التي خرج فيها الفريق البرتغالي بشكل أغضب مشجعيه..لكن أظهر فيها تياجو مستوى جيد وكانت أغلب تمريراته وتدخلاته صحيحة بتلك المباراة في ظل غياب لنجوم آخرين كان ينتظر منهم أكثر من ذلك..وتجدر الإشارة إلى أن تياجو الذي يملك عقد حالياً مع يوفنتوس وقضى موسمه الأخير على شكل إعارة مع أتليتكو مدريد قد أكد أنه لن يستمر مع اليوفنتوس وذلك لأنه لم يجد نفسه هناك.

    8-دييجو بيريز-أوروجواي



    لعب كل مباريات منتخب أوروجواي ويثق فيه المدير الفني الخبير أوسكار تاباريز بكل تأكيد فهو مفتك الكرات ومفسد هجمات الخصوم دوماً كما أنه يجيد المساندة لقلبي الدفاع في أي وقت يطلب منه تاباريز ذلك فهو لاعب متعدد الإستخدامات وقيمته ثابته لدى أوسكار تاباريز.

    صاحب الـ30 عاماً لاعب وسط موناكو الفرنسي رغم دوره المهم والصعب والذي يتطلب جهد بدني وإلتحامات عنيفة لم يحصل سوى على كارت أصفر واحد.

    9-فيليبي ميلو-البرازيل



    ربما يرى البعض فيليبي ميلو سبب نكسة البرازيل وخروجها من المونديال أمام الإعصار الهولندي الكاسح لكن هذا لا يمنع أو يمحي ما فعله فيليبي ميلو في كل مباريات الدور الأول الصعبة أمام أفيال كوت ديفوار والمنتخب البرتغالي وأيضاً مباراة دور الـ16 امام تشيلي فقد حمل فيليبي ميلو أعباء المنتخب البرازيلي وأعتمد عليه دونجا في تأصيل وتأمين الدفاعات وإتاحة الفرصة لكاكا وفابيانو وروبينهو للمهام الهجومية المرتدة في تكتيك كارلوس دونجا بكل إجادة وقوة وكان أحد أفضل لاعبي البطولة حتى هذا الدور، ربما أفسد صنيعه المميز بفعلة طائشة لكن هذا لا يمكن تميزه الفني الشديد في المباريات التي تألق بها مع السيليساو.

    10-آرني فيردريش-ألمانيا




    أفضل أحد قلوب الدفاع حتى الآن بالبطولة بدون منازع..فقد قدم أداء مذهل للغاية مع الفريق الألماني خاصة في موقعتي إنجلترا الذي تفوق فيها بشكل كامل على الهجوم الإنجليزي ثم أكمل الأداء الرائع في الملحمة أمام الأرجنتين وتوج مجهوده بهدف في مرمى الحارس الأرجنتيني سيرجيو روميرو يكتب له في تاريخه وسجله، بعد مسيرة 8 سنوات سيترك هيرتا برلين منتقلاً للنادي الطموح فولفسبورج.


    أسماء أخرى تستحق الذكر:

    رافائيل ماركيز -المكسيك
    برينس بواتينج-غانا
    بوسكيتش-أسبانيا
    إيدنسون كافاني-أوروجواي
    بارك جي سونج-كوريا الجنوبية
    إيندو-اليابان
    فيكتور كاسيريس-باراجواي
    ميشيل باستوس-البرازيل
    ماريك هامسيك-سلوفاكيا
    ديرك كاوت-هولندا.

    fabregas09

    عدد المساهمات : 129
    تاريخ التسجيل : 01/07/2010

    رد: أبطال غير متوجين بمونديال 2010: نجوم ساطعة قبلت بدور السنيد..وأخرى مغمورة أقنعت الجميع

    مُساهمة من طرف fabregas09 في الثلاثاء يوليو 06, 2010 3:20 pm

    شكرا موضوع متميز

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 21, 2018 5:36 pm