منتديات البهجة

ملتقى جميع الأحبة في مختلف المجالات


    ما تحتاجه المرأة من الرجل و ما يحتاجه الرجل من المرأة

    شاطر

    zola

    عدد المساهمات : 241
    تاريخ التسجيل : 30/06/2010

    ما تحتاجه المرأة من الرجل و ما يحتاجه الرجل من المرأة

    مُساهمة من طرف zola في الخميس يوليو 01, 2010 10:02 pm

    ما يحتاجه الرجل من المرأة
    أولا: الثقة :

    عندما يكون موقف المرأة انفتاحيا وتقبليا نحو الرجل يشعر بأنه موثوق به ، والثقة عند الرجل تعني الاعتقاد بأنه يبذل أقصى جهد لرعاية وخير المرأة ، وعندما يكشف رد فعل المرأة الإيجابي في قدرات رجلها ونياته تكون أولى حاجات الحب الأولية قد أشبعت ويكون اكثر رعاية وانتباها لمشاعر زوجته وحاجاتها.


    ثأنياً: التقبل :

    عندما تتلقى وتستقبل المرأة الرجل بكل بحب واستحسان دون أن تحاول تغييره يشعر بأنه متقبل وهذا لا يعني أن الرجل كامل وليس لديه أخطاء ولكن يشير أنها لا تحاول تحسينه وأنها تثق بقيامه بالتحسينات المتعلقة به، فعندما بأنه متقبل يكون من السهل عليه أن ينصت إلى المرأة ويمنحها التفهم الذي تحتاج إليه وتستحقه.


    ثالثاً: التقدير:
    حين يقدر الرجل يشعر بأن جهده لم يذهب سدى وبالتالي يكون متمكنا أن يعطي اكثر وبصورة آلية محفزاً إلى احترام شريكته اكثر.


    رابعاً: الإعجاب:

    مثلما تحتاج المرأة إلى تفاني الرجل فالرجل يحتاج أن يشعر بإعجاب المرأة والإعجاب الذي يريده الرجل من المرأة هو أن تنظر إليه بإكبار وابتهاج واستحسان سار وأن تكون مسرورة من خصائصه الفريدة ومواهبه والتي يمكن أن تتضمن الفكاهة والقوة والإصرار والاستقامة والأمانة والغرام واللطف والحب والتفهم والتفوق والنجاح والكرم والشهامة والتفاني في رعاية الأسرة وغيرها من الفضائل وحين يشعر الرجل بأن المرأة معجبة به يشعر بالأمن إلى درجة تجعله ينذر ينذر نفسه لأسرته وزوجته ويهيم بها.


    خامسا:الاستحسان:

    كل رجل يريد في أعماقه أن يكون بطل امرأته أو فارسها في درع لامع ودلالة أنه نجح في اختباراتها هو استحسانها وموقف المرأة الاستحساني يعترف بالطيبة في الرجل ويعبر عن الرضا الشامل به ( تذكري بأن بذل الاستحسان لرجل لا يعني موافقته دائما)ً والموقف الاستحساني يركز على المواقف ونوايا الخيرة والإيجابية في أعمال الرجل وعندما يتلقى الرجل الاستحسان يكون من السهل عليه أن يصادق على مشاعر المرأة.


    سادساً:التشجيع:

    يحتاج الرجل إلى التشجيع من المرأة والتشجيع يعني التعبير عن الثقة بقدراته وشخصيته وهذا يعطي الأمل والشجاعة للرجل، ويشجع على إظهار كل إمكانياته، أن التشجيع الدائم من المرأة للرجل يحفزه إلى أن يقدم اطمئنانا لطيفً هي بحاجة إليه.


    (قاعدة هامة )

    يظهر الخير والحب في الرجل عندما تشبع حاجات الحب الست الأولية لديه، ولكن حين لا تعرف المرأة ماذا يحتاج إليه الرجل أساسا وتعطي حب رعاية بدل من حب ثقة، يمكن دون علم أن تخرب علاقتهما
    شكل الحب الذي تريدها المرأة من الرجل.
    أن معظم حاجتنا العاطفية والنفسية يمكن تلخيصها في حاجتنا إلى الحب، أن لدى المرأة والرجل 12 حاجة إلى الحب موزعه بتساوي وكلها مهمة بقدر متساو، يحتاج الرجل إلى ( الثقة، والتقبل والتقدير، والإعجاب، والاستحسان، والتشجيع) وتحتاج المرأة إلى ( الرعاية، والتفهم ، والاحترام، والإخلاص ، والتصديق، والاطمئنان ).

    وهي أصناف الحب التي يريدها الرجل من المرأة والمرأة من الرجل ويمكن تفصيل ذلك كلا على حده.


    أولا: الرعاية:

    تحتاج المرأة أن يبدي الرجل عناية بمشاعرها واهتماماً من القلب بخيرها، وتشعر بأنها محبوبة وتلقى الرعاية، وبأنها عزيزة، ويكون بصورة الآلية اكثر رعاية لمشاعرها وحاجاتها. يقول رسول الله ( خيركم خيركم أهله، وأنا خيركم لأهلي)


    ثأنياً: التفهم:

    أن ينصت الرجل إلى المرأة وهي تعبر عن مشاعرها من اصدار أحكام وبتعاطف وتواصل، وبهذا تشعر المرأة بأنها مسموعة ومفهومة وهذا الامر من الحاجات الأساسية عند المرأة بأن تكون مسموعة ومفهومة ومشبعة من التواصل مع الرجل. يقول رسول الله ( رفقاً بالقوارير)



    ثالثاً: الاحترام:

    ضرورة استجابة الرجل لحاجات للمرأة النفسية والجسدية بطريقة راقية وأن يعطي أفضلية لحقوقها وحاجاتها بمقارنة مع الغير، وأن يأخذ بعين الاعتبار عندما يتصرف أفكارها ومشاعرها وحاجاتها، وتعبيرات الاحترام المادية الملموسة كثيرة مثل باقة ورد تذكر يوم الزفاف يقول رسول الله ( تهدوا تحابوا) حين ذلك تشعر المرأة بأنها بكل تأكيد محترمة .


    رابعاً: الإخلاص:

    أن يعطي الرجل أفضلية لحاجات المرأة، ويتعهد بفخر بدعمها وإشباع حاجاتها والمرأة تزدهر وتشعر بالسعادة الغامرة عندما تشعر بأن الرجل مولع بها ويجعل مشاعرها اكثر أهمية من اهتماماته الخاصة (كعمل ، والدراسة، والتسلية، والأصدقاء).


    خامساً: التصديق:

    تحتاج المرأة أن لا يعترض الرجل على مشاعرها ورغباتها أو يجادلها أو ينتقد بقسوة مشاعرها، وأن يؤكد صحة آراءها ( تذكر بأن بذل التصديق للمرأة لا يعني موافقتها دائما)

    يؤدي ذلك بأن تشعر المرأة حقيقة بأنها محبوبة وموقف الرجل التصديقي يؤكد حق المرأة في أن تشعر بالذي تشعر به هي وليس أن تشعر بالذي يريده الرجل.



    سادساً: الطمأنينة:

    عندما يظهر الرجل باستمرار بأنه يهتم ويتفهم ويحترم ويصادق على مشاعر المرأة ويخلص لها تكون الحاجة إلى الطمأنينة قد أشبعت وهذا الأمر يخبر المرأة دائماً بأنها محبوبة وعلى الرجل أن يذكر المرأة دائماً بأنه محبوبة وهذا شيء أساسي في حياة المرأة.


    (قاعدة هامة )

    ( يظهر خير وحب المرأة عندما تشبع حاجات الحب الست الأولية لديها، ولكن حين لا يعرف الرجل ماذا تحتاج إليه المرأة أساسا ويعطي حب رعاية بدل من حب ثقة، يمكن دون علم أن يخرب علاقتهما)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 28, 2017 12:09 am